اليوم و غدا يا شهرزاد : من أشعاري

Publié le 31 Mai 2015

اليوم و غدا يا شهرزاد : من أشعاري

 

غدا سنقطف السنابل اليانعات

غدا سنجمع حبات الزيتون الباقيات

غدا سنحتفي بالحصاد

على وقع عيطة و أهازيج الرواد

غدا ستزرع فينا قصة أخرى شهرزاد

غدا ستشفي فينا شهريارا ثانيا عاد

و تعلمنا الطبيبة العالمة دروسا  لكل العباد

فلتتكلمي أيتها الجميلات

لتروي جديد السرديات

لأننا شهريار بالجمع آت

فللحكي دواء و روع و سكنات

شهرزاء لم تقل كل قصصها العجيبات

و لحكيها استمرار في زمن خطى السالفات

فلتتكلمي أيتها الرقيقات

و قلن ما لم تقله شهرزاد تلك الأوقات

غدا سيزهر الليمون

كما عودتنا تلك السنون

غدا سترتدي حواء

جلبابها الجديد و ذلك الرداء

غدا سنعوض شجرة التفاح

بأشجار تين و عنب و رمان فواح

غدا ستتكلم فينا الرقيقات

من على قمة منبر بلكنة الواعظات

و تقلن أحاديث و ذكريات

فلتتكلمي أيتها الجميلات

و قلن شيئا من ذكر يضاهي الممات

فقد زرع شهريار في ليالينا الفساد

و أمسينا لحاجة فينا لأصدق ملاذ

فاليوم رقصنا على ورود الربيع

و أشجار اللوز و الليمون البديع

و اليوم أيضا صرنا عبيد عصر التصنيع

لأن زمن الصدق فينا بات من الغياب فضيع

غدا ستلتقي شهرزاد بشهريار

اليوم تبكي ذواتنا زمن الآثار

غدا ستشفي شهرزاد ألمنا الأبدي

اليوم نعود لقراءة قصة بكاء سيزيف السرمدي

غدا ننثر بدور أشجارنا من جديد

و اليوم يكون فينا من العهد بعيد

غدا سنؤسس لصرح أصيل

بحضور الإنس و على وقع الصهيل

اليوم و غدا و قبل اليوم و بعد الغد الطويل

سنلتقي لنرتقي

و نجعل من الهنا و الآن

زمنا جميلا و روضة غناء وجنان.

-----

من قصائد "ليل ممنوع من الصرف": ديوان شعري لم يطبع بعد للكاتب عبد القادر رجاء.

Rédigé par raja abdelkader

Publié dans #mes textes

Repost 0
Commenter cet article