تلاميذ مؤسسة تربوية بإقليم الصويرة يبدعون بلغة بصرية متميزة

Publié le 24 Novembre 2015

تلاميذ مؤسسة تربوية بإقليم الصويرة يبدعون بلغة بصرية متميزة

 

 

بروح إبداعية متميزة تطالعنا ثلة من تلاميذ أحدى المؤسسات التربوية بإقليم الصويرة٬ وذلك من خلال عدد من الإبداعات الفنية التي تبرز كثيرا من الاهتمام والحس الفني الظاهر للعلن الأمر الذي يتحقق عبر الاطلاع على اللوحات الإبداعية التي نسجت على هذا المنوال.

هم تلاميذ وتلميذات الثانوية الإعدادية محمد الزرقطوني بأوناغة  شمال مدينة الصويرة٬ والذين أبدعوا بتأطير من أستاذهم  كبير مزكورة٬ أستاذ مادة التربية التشكيلية بالمؤسسة لوحات متعددة التيمات تبرز بالواضح والملموس بأن العملية التربوية لا تقتصر بالأساس على نقل المعارف واستشرابها٬ بقدر ما أن هذه السيرورة تستوعب بالتوازي  هما إبداعيا وقدرات في حاجة لمن يظهرها إلى العلن.

واستطاع مبدعو هذه اللوحات اظهار انخراطهم في عالم الفن و التشكيل باعتماد طرق تشكيلية متعددة تنهل من مدارس متعددة كالانطباعية والرمزية والتجريدية و السريالية٬ والحاملة لمجموعة من الدلالات المرتبطة بالطبيعة كفضاء والإنسان كذات أساسية وجوهرية داخل هذا الفضاء.

ورغم صغر سن هؤلاء المبدعين فإنهم لم يتقوقعوا داخل مواضيع تنحصر على مستوى ذواتهم الصغيرة٬ ولكنهم شدوا الرحال بلغة بصرية تجاه مواضيع مفتوحة على احتمالات خارج عن الذات لتتجاوزها إلى أخرى كونية.

وإذا كان تلاميذ منطقة أوناغة قد استطاعوا أن يجعلوا لإبداعاتهم صدى ليطلع عليها مختلف القراء والمتتبعين٬ فإن إبداعات أخرى بالإقليم في حاجة إلى الكثير من الإبراز والتشجيع٬ ولعل هذا ما قد تحققه ملتقيات تشكيلية قد تظهر القيمة الكبيرة والأساسية التي تضطلع بها مواد التفتح في المنظومة التربوية  التي هي أصلا في حاجة إلى إبداع وتفنن.

Rédigé par raja abdelkader

Repost 0
Commenter cet article