من ليلى أبو زيد إلى ليلى مهيدرة

Publié le 16 Juillet 2016

من ليلى أبو زيد إلى ليلى مهيدرة

 

بعد لقائي خلال الأيام القليلة الأخيرة لليلى أبو زيد من خلال نصها السير ذاتي " رجوع الى الطفولة" الماتع و المبني على صيغة السرد الجماعي٬ التقيت من جديد بليلى مهيدرة -التي كنت قد قرات لها ديوانها الشعري " هوس الحلم"- من خلال رواية " ساق الريح".
رواية في صيغتها الجديدة تتجاوز حتى ما جدت به الرواية الجديدة مع بيتور و ساروت و كامو و غيرهم الى رواية/ نص و خطاب ينحصر في الذات و يشكل أرضية سردية تتشابك فيها عديد تقنيات الكتابة المتداخلة من النص الذاتي او التنصص الى التداخل النصي و ميتا السرد و النص.
استطاعت تلك الرسائل التي أخطأت العنوان أن تزيح النقاب عن تجربة سردية جديدة فاتحة لأفق روائي مغاير و جاعلة لذات الأنثى و خطاب نون النسوة مكانا جادا بين دفتيها.
" ساق الريح" من الكتب التي تم اقتراحها – هي و كتابات أخرى لكتاب من الصويرة- لثلاميذ ثانوية عمر بن جلون بزاوية بن احميدة في إطار تحدي القراءة العربي 2016 و التي تشرفت بكوني أحد الأعضاء الثلاثة المشرفين عليها
.

مع الكاتبة خلال لقاء شعري نظم بدار الصويري طيلة 1 و 2 ماي 2013

مع الكاتبة خلال لقاء شعري نظم بدار الصويري طيلة 1 و 2 ماي 2013

Rédigé par raja abdelkader

Publié dans #mes textes

Repost 0
Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :
Commenter cet article