خطى الأسبوع الوطني للسلامة الطرقية تصل إلى ثانوية نكة الإعدادية

Publié le 23 Février 2017

خطى الأسبوع الوطني للسلامة الطرقية تصل إلى ثانوية نكة الإعدادية

احتضنت ثانوية مولاي إدريس الأول الإعدادية يومه الخميس 16 فبراير الجاري  نشاطا تحسيسيا موسعا، شاركت فيه فعاليات متعددة من أطر و تلاميذ المؤسسة و جمعويين و سلطة محلية و درك ملكي.

و جاء اللقاء في إطار احتفال المغرب باليوم  الوطني للسلامة الطرقية المصادف لثامن عشر فبراير من كل سنة؛ حيث عاشت المؤسسة خلال نهاية الفترة الصباحية من نفس اليوم على إيقاع موعدين تحسيسيين  شارك في إخراجهما عناصر من  الدرك الملكي  و جمعية خطوة للتنمية و فرع أسفي لجمعية الهلال الأحمر المغربي.

و في سياق ذي صلة، فقد أشرف مدير الثانوية الإعدادية مولاي إدريس الأول بمعية قائد قيادة نكة،  على افتتاح أشغال الاحتفال؛ إذ ركز المسؤول الأول بالمؤسسة على أهمية هذا اللقاء و أدوار أمثاله في تكريس سلوك مدني و مواطن. و لم تفته الفرصة لتقديم الشكر لكل الذين ساهموا في إخراج هذه البادرة الطيبة لحيز الوجود.

هذا و أطر عناصر من الدرك الملكي تلاميذ عن المؤسسة من خلال  ورشة تحسيسية صبت في موضوع قانون السير، و قواعد المرور من أجل دفعهم إلى اكتساب مهارات و سلوكات مواطنة متعلقة باستعمال الطريق. و كان للتجريب و الممارسة الحية دور جد مهم في تجربة التلاميذ و هم يخطون خطواتهم  الأولى في مجال التربية الطرقية بكل ثقة و تفاعل.

و بشكل مواز فقد شهدت قاعة العروض التابعة للثانوية الإعدادية لنكة عرضا قدمه أطر الهلال الأحمر المغربي تطرقوا من خلاله للإسعافات الأولية، و قدموا عبره نصائح عملية و مجدية بخصوص مخاطر الطريق.

حري بالذكر بأن منطقة خميس نكة تعرف حركية مهمة على مستوى استعمال الطريق، مما يفسح المجال أمام بروز  ظواهر  بعيدة عن السلوك المواطن و التربية الطرقية السليمة كالسرعة غير القانونية بالمركز و التي تشكل خطرا حقيقيا على مستعملي الطريق،  وكذا تكديس الركاب بما فيهم تلاميذ بشكل حاط بالكرامة في السيارات، و خنق الشارع الرئيسي للمركز خاصة يوم الخميس، سلوكات تفرض نفسها بحدة و تستوجب من السلطات الأمنية تدخلا و مواكبة متواصلين.

Rédigé par raja abdelkader

Repost 0
Commenter cet article