مليكة نظيف نكاوية تكتب في بعض ما ينتظر من الحكومة المشكلة مؤخرا و تؤكد بأن الانتماء للوطن لم يكن يوما بالقول

Publié le 12 Avril 2017

مليكة نظيف نكاوية تكتب في بعض ما ينتظر من الحكومة المشكلة مؤخرا و تؤكد بأن الانتماء للوطن لم يكن يوما بالقول

 

هناك أوضاع كثيرة في أمس الحاجة إلى حلول و ترتيبات قادرة على أن تعطي نتائج مهمة، و من بين المسائل و الملفات التي نبغي الوقوف عليها بكامل الاستيعاب هي ملف الصحة و التعليم.

فلقد غاب عن الحكومات المتعاقبة أن تعالج الأمور المرتبطة بهذين المجالين بمنتهى الإنسانية و بعيدا عن أي حسابات مادية و سياسية.

و من الجدير بأن نقف أمام سير هذه الملفات، لنكئشف أن هناك بعض الأشياء التي لا تسير بالشكل الجيد و منها من تزداد سوء يوما بعد يوم.

فأمام هذه الاشكالات تعاني فئات مهمة من المجتمع، لذا فالحكومة المشكلة مؤخرا يجب عليها أن تعي هذه الجوانب و غيرها و تغير من المفاهيم و الخطط التي لم تعط نتائج منتظرة، خاصة وأن التنمية لم تصل إلى عمق الشرائح الاجتماعية التي تعاني في ظل وضع اقتصادي و اجتماعي مؤسف.

أقول هذا لأن الانتماء للوطن لم يكن يوما بالأقوال، و إنما ذلك يكون بالفعل و التجسيد الحقيقي لسياسات مواطنة، من شأنها تجاوز المشاكل الاجتماعية والمساهمة في تجديد الثقة في التعليم و الصحة و المجالات المرتبطة بعيش المواطن.

--

 

Rédigé par raja abdelkader

Repost 0
Commenter cet article