خربوشة تغني على ضفاف وادي تانسيفت بالصويرة

Publié le 30 Novembre 2012

خربوشة تغني على ضفاف وادي تانسيفت بالصويرة

نظمت داخلية ثانوية تالمست التأهيلية ببلدية تالمست أمسية سينمائية لفائدة تلاميذ المؤسسة و ذلك يوم السبت 24 نونبر الجاري ابتداء من الساعة التاسعة مساء إلى الساعة الثانية عشر . و تأتي الأمسية التي اختير لها كشعار״ سينما الذاكرة ״ من أجل توفير أرضية للتلاميذ للتقرب أكتر من الفن السابع و من السينما المغربية التي خطت خطوات مهمة في طريق التطور و الازدهار شكلا و مضمونا، كما تهدف الأمسية إلى تكسير الرؤية الروتينية لفعل المشاهدة السينمائية باعتبار أن السينما نص يطبق عليه ما قد يطبق على باقي النصوص الأخرى.

افتتحت الأمسية بكلمة لإدارة ثانوية تالمست في شخص الحارس العام للداخلية السيد بن حدو بن عاشر ركز فيها على أهمية النشاط و اعتبر أن اللقاء يعتبر لبنة أساسية للتعرف على فن السينما و اكتساب مهارة تحليل النصوص السينمائية، كما حث التلاميذ على بذل الجهود في إطار لجان الأنشطة من أجل خلق حركية ثقافية داخل المؤسسة. و أعطيت الكلمة فيما بعد للجنة الثقافة بداخلية ثانوية تالمست شكرت فيها الأستاذ عبد القادر رجا على حضوره و تنشيطه للقاء السينمائي الهادف كما أكدت على الدور الذي أصبحت تلعبه السينما في عصرنا الحالى. و جاءت كلمة السيد رئيس جمعية الآباء لتسلط الضوء على القيمة الثقافية و الفكرية للأنشطة الموازية و مساهمتها في صقل إبداعات و كفاءات التلاميذ، و أضاف بأن الجمعية ستعمل على دعم كل الأنشطة التي تهدف إلى خلق تلميذ واعد، قادر على التحليل و المناقشة و مواكب لتطورات عصره، كما دعى التلاميذ إلى رفع التحدي خصوصا و أنهم في مرحلة مهمة من مراحل مسارهم الدراسي.

و وضحت كلمة منشط اللقاء الأهداف وراء تنظيم النشاط حيث أشار إلى أن أمسية سينما الذاكرة تهدف في شقها الأول إلى تكسير الجهل بالصورة لدى التلاميذ، كما تسعى إلى عرض جزء مهم من ذاكرة مغرب نهاية القرن التاسع عشر و بداية القرن العرشين و ذلك لإعادة قراءته و الوعي به و لعل هذا هو السبب وراء اختيار فلم خربوشة لمخرجه حميد الزوغي و الذي يجسد لعلاقة التوتر بين كل من حادة الزيدية الملقبة بخربوشة و القائد المتسلط عيسى بن عمر العبدي. و قدم الأستاذ عبد القادر رجا مداخلة بعنوان ״ ذاكرة السينما المغربية و سينما الذاكرة ״ تناول فيها بشكل مفصل بداية السينما المغربية في ظل السياق العالمي لظهور الفن و كذا المحطات الكبرى التي قطعتها هذه السينما التي تزدهر من يوم لأخر لينهيها بالحديث عن أسباب و تجليات ظهور بعد الذاكرة في السينما المغربية من خلال مجموعة من الصيغ كسينما سنوات الرصاص و سينما الثقافة الشعبية و السينما التاريخية. و مباشرة بعد عرض فلم خربوشة فتح نقاش مستفيض بين جميع الحاضرين و بتأطير من منشط اللقاء؛ حيث أثيرت مجموعة من التحليلات المهمة للفلم على مستواه الدلالي كما نوقش الفلم على مستوى تركيبة بالتركيز على جوانب الصورة ، الحوار، الديكور، الشخوص وتحركات ألكاميرا.                                                                                

Rédigé par raja abdelkader

Repost 0
Commenter cet article