وحدة المواكبة و الاستشارة أو عندما يصبح التلميذ سيد فضائه التربوي+ صور

Publié le 8 Novembre 2014

 

صورة1040ob 1a3350 1015ob 1e024d 1003

 

 

من الأفكار التي يمكن لمؤسسات التربية و التكوين الاستفادة منها في تكريس ثقافة جديدة لتدبير الفضاء التربوي, و اقحام التلميذ بأشكال متعددة في التفكير له و الوعي به و المساهمة في تدبيره و إنجاح الفعل التربوي بداخله.

  

و حدة المواكبة و الاستشارة فكرة يمكن أن تطبق داخل المؤسسة التعليمية و يمكن لها أن تعطي ثمارا مهمة. إليكم تصور تجربة.

   

الأهداف 

 

مواكبة عملية الدخول المدرسي  .
تمكين التلاميذ و التلميذات من المعلومات الضرورية في موضوع الدخول المدرسي  .
توجيه مختلف التلاميذ و المساهمة في إدماجهم داخل فضاء المؤسسة  .
توضيح مراحل و وثائق التسجيل.
التنسيق مع الطاقم الإداري و التربوي خلال الدخول المدرسي و السنة التربوية.
التنسيق مع النوادي و تمثيل التلاميذ في الاجتماعات و اللقاءات.
اقتراح أفكار و برامج و أنشطة.
الاشتغال إلى جانب خلية التحسيس بالهدر المدرسي و إرجاع غير الملتحقين.

 

طريقة الاشتغال

.

تتكون الخلية من تلاميذ من داخل المؤسسة.
يرأس الوحدة عضو يتكلف بالتنسيق بين الأعضاء و غيرهم.
عدد أعضاء الوحدة هو 6.
تراعي الخلية مسالة حضور التلميذات حيث تضم الخلية نصف العدد.
يشتغل أعضاء الوحدة خلال أوقاتهم الزمنية الفارغة و بشكل لا يأثر على مردودهم التربوي.
يتكلف أستاذ أو أكثر بمواكبة و تأطير أعضاء الخلية في البداية.
ترفع الخلية للنوادي و للمؤسسة أفكارا و برامجا و حلولا.
من الممكن جدا توسيع أفق اشتعال وحدة المواكبة و الاستشارة حسب حاجيات التلاميذ و المؤسسة و مختلف الشركاء

----

الصور  خلال هذا الدخول المدرسي لتجربة للأستاذ عبد القادر رجاء بثانوية عمر بن جلون الإعدادية.

 

Rédigé par raja abdelkader

Publié dans #enseignement

Repost 0
Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :
Commenter cet article